• ×

02:19 مساءً , الثلاثاء 7 رمضان 1439 / 22 مايو 2018

IconIconIconIconFollow Me on PinterestYouTube

سمية الحربي

كواكب

سمية الحربي

 0  0  281
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الكواكب زينة السماء وإلهام الشعراء، تهافت حولها الفلاسفة وطلاب المعرفة.
بقاؤها في استقلالها بموادها ومداراتها.
اقتراب كوكب من آخر هلاك لكليهما وإيذاء لما حولهما، ومثله خروجه عن جادته.
إن كنت مع الناس كوكبا مع كواكب، في مجموعة واحدة كل في مداره لا اصطدام ولا انفلات، تأنس بمن تريد ويأنس بك على مسافة، تسعيان تتقاربان وتتباعدان، ويبقى كلاكما بكيانه وعقله وأحاسيسه، لا يجزع ولا تتوقف حياته.
قد يصعب تصور ذلك، لكنه المحور والمعنى للحياة السليمة في شريعتنا وفي أي مذهب منطقي وعقلي وعلمي.
تحتاج لهذا وترتاح لذاك وتتعاون مع أولئك، ولكن على مساحات تضمن حركة ذاتك التي منها اختيارك وقدراتك وقراراتك، لست عالة ولا إمعة، ولا أرعنا متهورا، ولا فاقدا لاتزانك وإرادتك ومعاشك بدون فرد وجماعة، ذكرا كنت أو أنثى.
أما الذي لا مجال له في سائر أوجه حياته إلا بشخص أو بأشخاص يستمد منهم وجوده فحاله شاذ عن نظام الحياة، لا يقبله عاقل لأنه يقترب من عبادة البشر ويهب حياته ويذل لهم، ومثله في الشذوذ الذي يقحم نفسه ويصادم ويطغى لأنه، كالأول، يعيش بإلصاق نفسه بالآخرين.
كلاهما ما نال من التأمل والتدبر ما جعله كالكوكب الجميل المضيء في لوحة السماء.
نعم، نحن كواكب بما بيننا من تجاذب وتباعد منتظم في المجتمعات، والشاذون وحدهم يتخبطون ويتساقطون كالشهب، يلهيهم لمعانهم والتصاقهم وفيهما احتراقهم، لتستمر الحياة السليمة الرحبة بمساحاتها الجميلة.
وسبحان من جعل ما فوقنا وتحتنا وحولنا آيات وعبرا، إعزازا وإكراما وإحسانا، لكن لمن وعى!

شاركنا بنشر الموضوع على مواقع تواصلك الاجتماعية




المقالات

ياسر صالح البهيجان

بواسطة: ياسر صالح البهيجان
التاريخ: 08-26-1437 03:01 صباحًا
محمد معروف الشيباني

بواسطة: محمد معروف الشيباني
التاريخ: 07-07-1437 03:35 صباحًا
بقلم - خديجة السعيد

بواسطة: بقلم - خديجة السعيد
التاريخ: 05-29-1437 01:18 صباحًا
وجدان الاحمري

بواسطة: وجدان الاحمري
التاريخ: 05-16-1437 05:55 صباحًا
أ.مريم محمد الوادعي

بواسطة: أ.مريم محمد الوادعي
التاريخ: 05-16-1437 05:50 صباحًا

القوالب التكميلية للمقالات

أرسل خبر




تابعنا على تويتر